S/S HAMRIA

أهلا وسهلا بالزائرالكريم أو الزائرة الكريمة. المرجو التسجيل حتى تكون الاستفادة عامة. شكرا.
S/S HAMRIA

أحدثت مجموعة مدارس حمرية في 16 – 09 – 1997 على إثر تقسيم مجموعة مدارس ملڭو، إلا أن الحالة التي توجد عليها المجموعة الآن ، جاءت بعد هذا التاريخ، حيث وقع تغيير شمل المجموعات المدرسية الثلاث التابعة لجماعة النخيلة، و هي م/م ملڭو (الأم)، و م/م دار القايد اعبا

سحابة الكلمات الدلالية

المواضيع الأخيرة

» خبر مهم جدا للمشاركين في الحركة الانتقالية و المقبلين على الامتحان المهني
الجمعة يوليو 07, 2017 2:06 pm من طرف Mohammed TAMESNA

» مفارقات غريبة وعجيبة في قطاع التعليم بالمغرب
الأربعاء يوليو 05, 2017 4:36 pm من طرف Mohammed TAMESNA

» نقط سوداء في مدارس المغرب .. أقسام محشورة وأوقات مهدورة
الإثنين يوليو 03, 2017 3:12 pm من طرف Mohammed TAMESNA

» الذلّقراطية والقابلية للإستحمار
الجمعة يونيو 30, 2017 1:00 pm من طرف Mohammed TAMESNA

» بلاغ النقابة الوطنية للتعليم CDT حول الحركة الانتقالية الوطنية
الخميس يونيو 29, 2017 5:23 pm من طرف Mohammed TAMESNA

» ما معنى اقتطاع agios ؟
الخميس يونيو 29, 2017 1:35 pm من طرف Mohammed TAMESNA

» مجلس جطو يُعَري المدرسة العمومية .. اكتظاظ وأساتذة "سلايْتيّة"
الخميس يونيو 22, 2017 2:59 pm من طرف Mohammed TAMESNA

» حصاد: توقيع محاضر الخروج لهذا الموسم يوم 28 يوليوز المقبل
السبت يونيو 17, 2017 5:46 pm من طرف Mohammed TAMESNA

» أخطر ما تنوي وزارة التعليم القيام به في المستقبل المتوسط: هام جدا
الأحد يونيو 11, 2017 3:22 pm من طرف Mohammed TAMESNA

أغسطس 2018

الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
  12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
2728293031  

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني


انشاء منتدى مجاني




    الشباب المغربي والقراءة لا يلتقيان

    شاطر

    rania samuraia

    عدد المساهمات : 20
    تاريخ التسجيل : 06/02/2014

    الشباب المغربي والقراءة لا يلتقيان

    مُساهمة من طرف rania samuraia في الثلاثاء فبراير 18, 2014 11:41 am

    الشباب المغربي والقراءة لا يلتقيان
    أنس بنضريف*
    دقيقتان قد تكون أقل من الوقت الذي تستغرقه للذهاب إلى المرحاض بين شوطي مباراة لكرة القدم، لتعاود جلوسك في المقهى. دقيقتان قد تستغرقهما للبس حذائك قبل خروجك من البيت. دقيقتان هي معدل ما يقضي المغربي سنويا في القراءة. رقم مخيف، حتى لو قارنّاه بمعدل الدول العربية الأخرى، وهو لا يتجاوز ست دقائق.
    في المقابل، يقضي الأوروبي 200 دقيقة في القراءة سنويا. يصدمك هذا الرقم، ويدفعك إلى القول بأنها مؤامرة دولية موجهة ضد العرب والمغرب للنيل منه. وسرعان ما أتذكر الواقع الذي نشاهده في الفضاء العام، مقارنة بدولة كبريطانيا يصدر فيها كتاب لكل 500 مواطن.
    في المغرب، نادرا ما تجد في القطار أو الباص أشخاصا منهمكين في القراءة. الاستمتاع بالرواية وتعاطفك مع البطل في الباص قد يجعل محفظتك عرضة للنشل، فلا داعي للقراءة. إداراتنا تجعل من المواطن أسير الانتظار، فلا داعي لقضاء هذا الوقت في القراءة، والأفضل فتح نقاش مع من بجانبك لتعرضا سيرتيكما الذاتية على بعضكما البعض. الكتاب هو السلعة الوحيدة التي لا تغري بالسرقة. قد يضيع منك كتاب، وتتذكر ذلك بعد أسبوع، وتجده في انتظارك. ستجد العشرات ينبهونك إذا نسيت رواية في القطار، ولكن الأمر قد يختلف مع محفظتك.
    كلنا مسؤولون عن هذا العداء الذي ننصبه للكتاب، ونحكم عليه بالنفي الاضطراري من حياتنا. الدولة تقيم له معارض وندوات يأتي إليها "مثقفون" يناقشون كتبهم مع "مثقفين" آخرين. مقاربة الدولة للثقافة والقراءة كوقت ثالث جعلها حبيسة الصالونات الأدبية. كما تخلو المناهج الدراسية الموجهة للأطفال من أي تشجيع على القراءة. وحتى في بيوتنا الخزانات بدل أن تزين رفوفها الكتب تجدها مليئة بالأطباق الصينية وفناجين الشاي. وإن وجد كتاب فهو قطعة أثرية محرمة على اللمس، حتى لا تفقد قيمتها التاريخية.
    في هولندا، الثقافة من مهام وزارة التعليم، ويقام كل سنة أسبوع وطني للكتاب. تستقبل المدارس على مدى أسبوع كتابا مرموقين يقرأون رواياتهم للأطفال، وتقام مسابقات للتشجيع على الكتابة والقراءة. نهاية هذا الاسبوع لا يعني نهاية القراءة فالانخراط بالمجان في المكتبات حتى سن الثامنة عشرا. وبنقرة على موقع المكتبات تتوصل بالكتاب الذي تريد. ومقاربة الدولة للقراءة تتلخص في الشعار التالي: "إذا لم يذهب محمد إلى الكتاب، فيجب أن يذهب الكتاب إلى محمد".
    *ينشر بالاتفاق مع هنا صوتك

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد أغسطس 19, 2018 9:07 am